رحلة إلى “البساطة بأناقة” : مقدمة

“البساطة تعني تخليص حياتك من ما يثقل عليك، و ذلك عن طريق العيش بطريقة خفيفة مع انحرفات قليلة لجودة عالية من الحياة ، و ذلك يختلف من فرد إلى آخر”

 ليندا برين بيرس-

لا يمكن تعريف البساطة بطريقة أفضل من وصف السيدة بيرس لها. و ربما لن تكون هذا المقالة أيضاً (و مجموعة المقالات التابعة لها) مهمة لجميع القُرّاء. ولكنها بالتأكيد ستعود بالفائدة لأولئك الذين يرغبون العيش حياة طبيعية مع أكثر بساطة و أقل هماً.

من الممكن أن تستغربوا بكتابتي لهذا النوع من المقالات ، خصوصاً و أنكم على دراية بهَوِيّتي، و المكان الذي ترعرعت فيه، والأشخاص الذين عشت معهم. بناءً على ذلك، من مفروض أن أكون من الأشخاص المهتمين بالبذخ والشهرة و المظاهر والطبعات المحدودة ! فهذا فعلاً ما يشتهر به عالمي و بيئتي الخليجية.

ليس تماماً.

فهذه المظاهر لا تروق لي قط. في الحقيقة، أجد أنها تشتتنا عن ما هو جميل و مهم في الحياة.

و لكن للأسف، قد استغرقت وقتاً طويلاً لإدراك هذه الحقيقة. ففي الفترة الماضية، كنت أعمل على الابتعاد شيئاً فشيئاً عن النزعة الاستهلاكية المصاحبة لعصرنا، تلك التي تفرض علينا الاصراف و الزيادة في الاستهلاك. من هنا استوحيت كلمة “رحلة” في عنوان هذه المقالة.

هذا لا يعني بالضرورة أنني لا أملك العديد من الممتلكات المادية! بغض النظر عن ذلك…

بل يعني أنني على استعداد امتلاك الأشياء التي تخدم غرض حياتي فقط، و الحفاظ على من يبعث فيني الفرح و يضيف الجمال و القيمة إلى حياتي. و هذا يعني أيضاً، انني على استعداد للتوقف من الرغبة في امتلاك الأشياء فقط لأُثبت وجودي. فما أملك لا يمثل من أنا!

نظرتي لنمط حياة مثالية تتضمن : عدة أدوار عليي تمثيلها خلال اليوم، كل من هذه الأدوار تعكس المهن و الواجبات و المتطلبات التي تفرض علينا ضغوط الحياة. للقيام بذلك، علي التخلص من الفوضى المحيطة بي، سواءً كانت على الصعيد الروحي أو العقلي أو الجسدي أو حتى العاطفي، لإيجاد ما يبعث الجمال و المحبة من حولي. هذه النظرة التي طورتها في الفترة الماضية ،أود أن أشاركها معكم.

نجمع الممتلكات مع مرور الوقت لأننا نستطيع جمعها، و ليس بالضرورة بسبب حاجتنا إليها.

نتمسك بالماضي، نقلق على المستقبل، و ننسى الحاضر.

فعيش حياة ذات معنى، بدون التقيد بما يجب علينا أن نمتلك. تعطينا المزيد من الوقت للعناية بأنفسنا، لتنمية عقولنا و قدراتنا ، لتوسيع مداركنا ، و الحفاظ على أجسادنا، والسعي نحو تحقيق أهدافنا و أحلامنا.

يتم ذلك عن طريق تخصيص المزيد من الوقت و المساحة في حياتنا لما هو أكثر أهمية لإنسانيتنا، و ذلك يتضمن: الصحة، العلاقات الاجتماعية، شغف الحياة، تطوير الذات، و المساهمة الفعالة في المجتمع.

more-pesok-kamni-oblaka-luzhi

 لم لا تحاول أن تفكر الآن بما تملك و التشكيك بأهميته في حياتك؟ هل ذلك مستحيل؟

تعتبرالبساطة طريقة للمعيشة المثالية في المجتمعات اليابانية و الاسكندنافية. و لكن للأسف، يتم استخدام مصطلح “البساطة” بطريقة توحي بالتقنين و البخل. هؤلاء يعتقدون أنه من الممكن للفرد أن يمتلك أقل من مئة أشياء، و حمل خزانته في حقيبة ظهره، و السفر حول العالم، و الكتابة في دقتر يومياته و عدم التزام و التقيد بأحد.

أولئك الذين يعرفونني جيداً، يعرفون أنني لن أستطيع العيش بهذه الطريقة

(باستثناء الكتابة )

لهذا السبب، استخدمت مصطلح ” البساطة بأناقة” في رحلتي نحو حياة أكثر بساطة.

عادة ما تكون المساجد و المعابد ذات تصميم داخلي بسيط و هندسة معمارية طاهرة، مما يساعد المتعبدين في رحلتهم للتنوير الروحي. و لكن لابد من عنصر واحد أو اثنين من الفخامة، إما في السجاد الحريري، أو خشب الصندل، أو الرخام الأبيض الفاخر.

نعم، البساطة ثمينة.

و لكن هذا هو الثمن الذي عليك دفعه للحصول على السكينة و الطمأنينة ، و لإعادة السيطرة على حياتك. أليس كذلك؟

tunisia-kairouan-mosque-of-the-barber

سنحاول خلال رحلتنا إلى “البساطة بأناقة” ، التخلص من الأمتعة الزائدة التي طالما أنهكتنا، و سنحاول أن نشعر مجدداً بالحرية و الروعة و الرضى، و سوف نقوم بذلك سوياً.

سنتطرّق في هذه الرحلة إلى كل شيء! من نظرتنا العامة للحياة، إلى طريقة تفكيرنا، خياراتنا الغذائية، أسلوب اختيارنا للملابس، منازلنا، استثماراتنا، و كل ما يحيط بنا. في رحلة للبحث عن الذات. في رحلة للحصول على المزيد من الوقت في يومنا لاستغلاله بما هو مهم : الحياة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *